قال السيد عمار الحكيم رئيس تيار الحكمة الوطني "لاشك ان العراق فوق احزابه ومكوناته ، ومصلحة شعبه غاية الجميع ، والحفاظ على سيادته واستقلالية قراره السياسي ووحدة اراضيه ثوابت وطنية يتفق عليها الجميع " متسائلا افلا يستحق هذا الوطن الجريح ان نغلب مصلحته على المصالح الحزبية والشخصية ؟

سماحته دعا القوى السياسية الى تجنيب العراقيين مزيدا من الالم والمعاناة والتضحيات ولتجلسوا بقلوب عراقية خالصة على طاولة العراق تظلكم راية " الله اكبر " مضيفا "ولا ينفض اجتماعكم الا على نصر لجميع العراقيين لاسيما الذين صدحت حناجرهم اليوم لعراق كامل السيادة ولشبابه الذين زادت مدة وقوفهم في ساحات التظاهر على مئة يوم يبحثون عن وطنهم بين دخان القنابل" ، عادا التسويف والمماطلة ستزيدان من محنة ابناء الشعب كما اشارت المرجعية الدينية العليا في بيانها اليوم وقد رسمت لكم طريق النجاة ، "افلا تسلكوه؟"