قال السيد عمار الحكيم رئيس تيار الحكمة الوطني عبر تغريدة له على تويتر ردا على اعلان ما يسمى بصفقة القرن "القدس كانت ولا زالت وستبقى قضيتنا الإنسانية والإسلامية والعربية، ولا يمكن مصادرتها او إحتكارها او بيعها في أسواق المساومات والصفقات و المزايدات الانتخابية تحت أية ذريعة"، داعيا كل من توهم وتآمر على تصفية القضية الفلسطينية أن يعي أن المرء كما لا يمكن ان يتنازل عن كرامته فانه لا يمكن أن يتنازل عن هويته، عادا القدس هوية وجوهر والوجود، مبينا إن هذه الصفقة المشؤومة بضاعة كاسدة لا يمكن ان يرتضيها الشعب الفلسطيني وأحرار العالم مهما بلغ الثمن.
سماحته دعا مجلس الامن ومنظمات الامم المتحدة والتعاون الإسلامي و جامعة الدول العربية الى أن يكون لها موقف تاريخي، مطالبا الفعاليات الدينية والاحزاب السياسية والانشطة الاكاديمية والاعلامية في عموم العالم بالتنديد بهذه المؤامرة الخطيرة على أمن واستقرار العالم.