قال السيد عمار الحكيم رئيس تيار الحكمة الوطني في ذكرى انتصار الثورة الاسلامية في ايران الحادية والأربعين "ان الثورة الإسلامية في إيران مثلت انعطافة كبرى في مسار التاريخ المعاصر، ومن ابرز ما يميزها انها اتخذت من الإسلام محورا ومنهجا لها وكانت وما زالت بقيادة المرجعية الدينية ، حيث كان الامام الخميني ( قدس ) مفجرها وقائدها"، مضيفا في تغريدة له على تويتر ابرز سمات الثورة شعبيتها الواسعة وسلميتها ووطنيتها إذ أنها استندت في كل تفاصيلها على الشعب الإيراني من دون الاستعانة بالقوى الأجنبية ، محققة الوحدة والانسجام الداخلي بين مكونات الشعب الإيراني ، لافتا الى انها حملت مشروعا متكاملا لإدارة الدولة وقيادة الأمة وتبنت الدفاع عن القضايا الإسلامية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية .
سماحته بارك للشعب الإيراني المسلم وقيادته الحكيمة المتمثلة بالإمام الخامنئي (دام ظله) ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في إيران متمنيا للجمهورية الإسلامية وشعبها المسلم مزيدا من التطور والاستقرار والازدهار.