شدد السيد عمار الحكيم رئيس تحالف عراقيون على ضرورة بذل جهد أكبر لتخفيف اعباء الهجرة والتهجير عن كاهل المواطن العراقي، مبينا ان العراق شهد موجات من الهجرة والتهجير هربا من بطش النظام البائد ومن الواقع الامني الذي عاشه العراق بعد ٢٠٠٣ بسبب العصابات الارهابية، مما يجعل هذا الملف مهما في هذه المرحلة ويتطلب برامج وخططا لمعالجة تبعاته. سماحته دعا خلال لقائه وزيرة الهجرة والمهجرين السيدة ايفان فائق يعقوب في مكتبه ببغداد 7/9/2020  الى انهاء ازمة النزوح في العراق واعادة النازحين الى ديارهم، فالمدن باتت تتمتع بوضع أمنى أفضل مع التأكيد على معالجة بعض اوضاع النازحين قانونيا واجتماعيا ، داعيا ايضا الى برامج تربوية وتأهيلية تمكن النازحين من الاندماج مجددا مع المدن، وتعويض الطلبة عن السنوات التي خسروها بسبب اعباء النزوح، مطالبا الجميع بتحمل مسؤولياتهم في هذا الملف واعادة النازحين الى مناطق تصنف على انها مناطق نزاع جغرافي، كما طالب وزارة الهجرة والمهجرين بدور أكبر في ملف المهاجرين خارج العراق والعمل على تخفيف معاناتهم بالتعاون مع الوزارات المعنية ومنها وزارة الخارجية.