بحث السيد عمار الحكيم رئيس تحالف عراقيون خلال استقباله وزير التربية علي حميد مخلف الواقع التربوي في العراق والتحديات التي تواجه القطاع التعليمي في المرحلة القادمة في ظل جائحة كورونا، فضلا عن مناقشة المناهج التعليمية والارتقاء بالملاك التربوي عبر الدورات التخصصية.

سماحته شدد على ضرورة الحفاظ على الرصانة العلمية في العراق من خلال تطوير المناهج التربوية بما يتناسب مع التطور الحاصل في العالم من ادخال للطرق الحديثة في التدريس والتربية، وضرورة توفير بيئة تربوية متكاملة من الادارة والمدرسة والمعلم والبنى التحتية والمناهج التربوية، داعيا الى تكريس مفهوم الوطنية لدى الطلبة.

سماحته استمع الى شرح مفصل من السيد الوزير حول العام الدراسي المنصرم في ظل ازمة كورونا واهمية الحفاظ على السنة الدراسية والامتحانات مع مراعاة الشروط الصحية وكذلك الحلول المقترحة للعام الدراسي القادم وطبيعة التخصيصات المالية التي تحتاجها الوزارة لتنفيذ برامجها وفق التحديات الصحية.

فيما ابدى سماحته دعمه للمؤسسة التربوية في ايجاد البرامج القادرة على المضي بالعام الدراسي الجديد مع مراعاة شروط الصحة في التعقيم والتباعد الاجتماعي داعيا الحكومة وجميع المؤسسات الى دعم الوزارة بما تحتاجه لتوفير متطلبات العام الدراسي الجديد.

سماحته لفت الى ضرورة الاعتناء بالمدرسين والمعلمين والملاك التربوي من خلال توفير متطلباتهم وتكريم الاكفاء منهم عبر منحهم فرصا دراسية وما شابه.