اوضح السيد عمار الحكيم رئيس تحالف عراقيون خلال استقباله عددا من الناجيات بمكتبه في بغداد 21/9/2020 من قبضة عصابات داعش الارهابية من التركمانيات والايزيديات والشبك ان القصص كانت مروعة مما تعرضن له على يد تلك العصابات ، مجددا ما جاء في المؤتمر الثاني عشر لمناهضة العنف ضد المرأة بخصوص تحويل هذه المعاناة الى قضية رأي عام دولية. وقال سماحته بأهمية مؤتمر اليوم الإسلامي لمناهضة العنف ضد المرأة للتعريف بهذه المعاناة على المستوى الوطني وتبني الحكومة لمخرجات المؤتمر داعيا الى تشكيل لجان لمتابعة توصياته الختامية. فيما شدد على ضرورة تحويل الألم والمعاناة الى رافد للتقدم والبناء وعلى ضرورة تمرير قانون الناجيات من داعش وتوسعته ليشمل كل الناجيات العراقيات بكل مكوناتهن فقضيتهن قضية جرح في الوجدان عندما يباع ابناء البلد في سوق النخاسة، متعهدا بمتابعة الملف مع الجهات الحكومية والسعي لمعالجة الحالات الطارئة والمستعجلة كقضايا العلاج وغيرها.