بحث السيد عمار الحكيم رئيس تحالف عراقيون خلال لقائه سفيري استراليا ومملكة الدنمارك سعادة السفيرين جوان لوندس وستيج بولو بيراس تطورات المشهد السياسي في العراق والمنطقة ، كما ناقش معهما تطوير علاقات العراق  الإقتصادية والثقافية وتبادل الخبرات، سماحته بين أن داعش انتهى عسكريا ولا يمثل الآن إلا تهديدا أمنيا في بعض المناطق ويحتاج الى معالجات تتناسب مع طبيعة التحدي.
في الشأن السياسي أكد سماحته أن التحالف العابر للمكونات يمثل مدخلا  للاستقرار السياسي وتنظيم العملية السياسية ، مشددا على تحقيق الأمن الإنتخابي وفرص التنافس وحرية الإختيار ونزاهة الإنتخابات ، مجددا دعوته لدور أممي في مراقبة العملية الإنتخابية لتحقيق الشفافية وتعزيز الديمقراطية في البلاد