دعا السيد عمار الحكيم رئيس تحالف عراقيون من مضيف عشائر الظوالم في محافظة المثنى من مضيف بالشيخ چفات چياد الشعلان ابو الجون الحكومة لتخفيف الضغط عن شريحة الفقراء والمحرومين بعد تخفيض قيمة العملة العراقية أمام الدولار محدد لذلك خمس نقاط تتمثل بدعم الشرائح المعدمة من محدودي الدخل والعاطلين عن العمل وتخصيص نسبة من فارق السعر لدعمهم وضبط الأسعار ومراقبة الإرتفاع ومنع الاستغلال وملاحقة المعتاشين على حاجات الناس واعتماد الحكومة سياسة تقشفية لأبعد الحدود في المجال التشغيلي لأن الموازنة المقدمة فيها سعة في المشاريع غير الإستثمارية وتفعيل القطاع الخاص والإفادة من امكانية المنتج المحلي للمنافسة مستثمرا انخفاض قيمة الدينار أمام الدولار ومكافحة الفساد ومتابعة الملفات فهي لا تسقط بالتقادم ودعم المؤسسات المعنية بذلك.
فيما ثمن موقف القضاء الأعلى بتوجيه القضاة للحد من التلاعب بالأسعار والتصدي لأي محاولة ترهق المواطن.
سماحته دعا العشائر العراقية الى الحفاظ على الأعراف والتقاليد المتسقة مع الموازين الشرعية لأن الأعراف تمثل لقاحا للمجتمع من الموجات التي تضربه كما تمكنه من السير بالاتجاه الصحيح.
مشددا على تحرك الدولة العراقية  من المصلحة العراقية في تعاملاتها وصداقاتها وخصوماتها، بدولة قوية بمجتمع قوي وعشائر متماسكة مطالبا العشائر العراقية بدعم حملة سلوك الدولة والبراءة من أي جهة تسعى لإضعاف الدولة وتعتمد منهج اللادولة.
سماحته شدد على إعادة التوازن للبلد باعتماد الوسائل السلمية عبر ترشيح الشخصيات الواعية والكفوءة والنزيهةً دعم المشاريع الواعية القادرة على إخراج العراق من ازماته الحالية وفرز المناهج وتحديد قدرة كل طرف على تنفيذ البرامج والمشاركة الواعية والواسعة و الفاعلة في الإنتخابات ، محذرا من ضرر عدم المشاركة على المواطنين والنظام السياسي  منه على القوى السياسية لافتا الى اهمية الأمن الإنتخابي وحرية الناخب والمرشح في اختيار من يراه مناسبا من دون تخوين أو تسقيط مجددا رؤيته للتحالف العابر للمكونات عادا اياه معادلة النجاح لإخراج العراق من أزماته.