اكد السيد عمار الحكيم رئيس تيار الحكمة الوطني خلال لقائه القيادات التنظيمية لتيار الحكمة الوطني في الديوانية الاربعاء ٣٠/١٢/٢٠٢٠ على استثمار الوجاهات والامكانات المتاحة في خدمة الناس وقضاء حاجاتهم و أهمية التفنن والتنوع في تقديم الخدمة بما يسهم في تغيير أوضاع الناس محذرا من الرضوخ لمنطق التعميم الذي يسعى لتقليل العزيمة فيما شدد على البقاء راسخين وصامدين ومندكين مع مشروعنا الذي يعود بالنفع على الشعب والأمة.
سماحته أكد ضرورة التمسك بسمات الحكمة التي أصبحت معروفة للجميع حيث يشهد بها المنافس قبل الحليف مضيفا بقوله "إن أبوابنا مفتوحة للجميع ونقبل الإختلاف ونتواصل مع الناس واشرنا إلى رؤيتنا المبكرة للشباب التي دفعنا ضريبتها في فترة ما، فيما أثبتت أحداث تشرين صدقية ما ذهبنا إليه"، لافتا الى ضوابط العمل السياسي وأسسه عادا أبناء الحكمة يمثلون النموذج المحترف في السياسة العراقية وعليهم التعرف أكثر على مشروعهم، داعيا للانسجام الداخلي وتفهم طبيعة المرحلة مشددا على الإلتزام الواعي وأهميّة التمسك بالفرصة المتاحة بعلو خطاب  الوسطية والاعتدال على خطاب التشدد والانفعال .