التقى السيد عمار الحكيم رئيس تيار الحكمة الوطني في كربلاء المقدسة الخميس ٧/١/٢٠٢٠ جمعا من القيادات التنظيمية لتيار الحكمة الوطني في المحافظة مؤكدا أهميّة الالتفاف خلف المشروع انطلاقا من منهج الامام الحسين "عليه السلام" ، مبينا أن شعار كل أرض كربلاء وكل يوم عاشوراء يعني المنهج المتجدد والمسؤولية تجاه الشعب والمشروع ، داعيا الى تحويل التحدي الى فرصة ، والمحنة الى منحة فطالما تولد الفرص العظيمة من رحم التحديات الصعبة .
سماحته اوجز سمات الحكمة بقوله "إن الحكمة تتسم بسمات عدة أهمها المؤسساتية ولابد من لحاظ الجهد الكبير الذي بذل لتحقيق هذه السمة وأن ثمار ذلك التعب ستحصد قريبا والمؤسساتية تعني الإلتزام الواعي فلا طاعة عمياء في مشروعنا وعلى الجميع أن يسأل ويستفسر لكي يقتنع ثم يقنع الآخرين واذا ما حصلت القناعة فعليه أن يلتزم منطلقا من وعيه والمامه".
سماحته اكد إن الطموحات حق مشروع حدودها أن لاتكون على حساب المشروع والمصلحة العامة وتتسم الحكمة بالاعتدال والوسطية كمنهج لا شعار  وقد اتسمت بالاعتدال حينما كانت الفرص تصب في خانة الصوت العالي والمتشنج والمتبني لضرب الناس بعضهم ببعض .
سماحته اوضح ان الانفتاح سمة اخرى من سمات الحكمة،  الانفتاح على الجميع والتعامل مع الجميع ما دام الآخر مؤمنا بالعملية السياسية فلا خصوم للحكمة ضمن المؤمنين بالعملية السياسية مع وجود الإختلاف في وجهات النظر مؤكدا ان الانفتاح يتطلب العمل الميداني والتواصل مع الناس وتقديم الخدمة لهم بتفنن وتنوع مضيفا بقوله من السمات المهمة الأخرى الاستشراف والقدرة على قراءة الاحداث فالحكمة رفعت شعار الشباب في الوقت الذي كان الرهان عليهم غير مستساغ وكذلك الموقف من التحالفات العابرة فضلا عن التراكمية وممارسة العمل السياسي باحتراف بعيدا عن المقامرة والمغامرة و المراهقة والمقاولة السياسية .