بحث السيد عمار الحكيم  خلال استقباله سفير الإتحاد الأوربي مارتن هوث بمكتبه في بغداد الثلاثاء ١٩/١/٢٠٢١ العلاقات الثنائية بين بغداد والإتحاد وسبل تطويرها بما يخدم الجانبين.
سماحته بين أن العراق يمثل فرصة اقتصادية للجميع وأرضا خصبة للإستثمار وتحقيق المنفعة للجميع وأن العراق ينطلق في علاقاته من ثابت المصلحة الوطنية وحفظ سيادته.
وعن الإنتخابات المبكرة قال سماحته بضرورة تحديد موعدها بشكل نهائي وتمتعها بالرقابة الدولية من دون الإخلال بالسيادة والحيادية وإن لم تتسم بالعدالة ولم تتوفر فيها الشروط فلا يمكن أن تكون معبرة عن إرادة الشعب العراقي.