التقى السيد عمار الحكيم رئيس تحالف قوى ألدولة الوطنية بمكتبه في بغداد الاربعاء ٢٦/٥/٢٠٢١ جمعا من الكفاءات والنخب الفيلية بحضور  الشيخ أسد الله الفيلي رئيس التحالف الوطني للكرد الفيليين، مستذكرا معهم التاريخ المشترك منذ مرجعية الإمام الحكيم " قدس سره" ورعايته لهذا المكون فيما جدد دعوته لوحدة الموقف الكردي الفيلي، سماحته بين أن الحقوق تنتزع ولا تُعطى وأن مفتاح استردادها هو بوحدة المكون، مضيفا بقوله أن إستهداف الكرد الفيليين جاء بسبب مكانتهم وتأثيرهم في المشروع الوطني والإسلامي، وأنهم إستهدفوا في هويتهم حيث كانت هناك إرادة من قبل النظام الديكتاتوري لإقتلاعهم كما كان يعبر .
سماحته أشار الى أن ضغوطات النظام البائد أجبرت الكثير من الكرد الفيليين على التخلي عن ثقافتهم ولغتهم وهذه مظلومية مضاعفة، مشددا على ضرورة وجود ممثلين عن المكون في مراكز صنع القرار،  وأن مكانة المكون وتمثيله لا يمكن حصرها في الكوتا وهناك فرص أكبر يمكن للفيليين حصدها إذا وحدوا الصفوف وإعتمدوا أسلوب الحوار و إحتواء الجميع وتقريب وجهات النظر، فيما اختتم حديثه  بتجديد دعمه المستمر للكرد الفيلية لينالوا حقوقهم ويعوَضوا عما لحقهم من ظلم و إستهداف.