دعا السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي الى تشريع قانون الحرس الوطني باعتباره الإطار القانوني لعمل الحشد الشعبي والعشائر العراقي، مبينا ان الإيمان بالعملية السياسية والتأكيد على وحدة العراق والشراكة بين المكونات والجبهة الواسعة في مواجهة داعش رسائل مهمة أطلقها مؤتمر اربيل الذي انعقد مؤخرا، مشيرا الى ان السيد النجيفي أوضح لسماحته التوجهات الوطنية للمؤتمر، مؤكدا ان قوة المكون وانسجامه الداخلي مدخل مهم ومقدمة للتماسك الوطني ويؤدي الى قوة الوطن في ظل مكونات قوية ومنسجمة
.

جاء ذلك خلال لقاء سماحته نائب رئيس الجمهورية اسامة النجيفي في مكتب سماحته ببغداد السبت 20/12/2014.

    سماحته بين انه بحث مع النجيفي الوضع الأمني والانتصارات التي تحققها القوات الأمنية والبيشمركة فضلا عن بحث الدور العشائري في مواجهة داعش إضافة بحث الانفتاح العراقي على المحيط العربي والدولي والإقليمي .

    النجيفي بدوره أشاد برؤى السيد عمار الحكيم في العلاقات بين القوى السياسية وضرورة عقد اجتماع بين القوى السياسية وقادة الكتل مع الرئاسات الثلاث لوضع خارطة طريق لكل العمليات السياسية والأمنية والاقتصادية، عادا مؤتمر مكافحة الإرهاب والتطرف قاعدة أساسية للعلاقة المستقبلية في العملية السياسية وإدماج كل القوى الفاعلة لقتال داعش، مشددا على تنفيذ الاتفاق السياسي وتشريع قانون الحرس الوطني والحشد الشعبي، مؤكدا على حفظ حقوق الإنسان خلال العمليات العسكرية المرتقبة ومحاولة كسب المجتمع فداعش عدو للجميع، لافتا الى ان التحديات كبيرة والهمة عالية وهناك فرصة تاريخية للنجاح في ظل الأجواء السياسية الايجابية والدعم الدولي للعراق في مواجهة داعش.