اشاد السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي بالجهود والدماء التي سالت من اجل تحرير العراق من داعش الارهابي وليس اخرها تحرير الصقلاوية والكرمة ، مبينا ان الحشد الشعبي من جميع الفصائل كان له الدور الابرز في التحرير بالاضافة الى صنوف الجيش والشرطة ومكافحة الارهاب ، لافتا الى ان الحشد الشعبي اثبت وطنيته وانتمائه لكل شبر من ارض الوطن.

سماحته وخلال استقباله سرايا عاشوراء الذين شاركوا في تحرير الصقلاوية الاحد ٦/٥/٢٠١٦. جدد رفضه لتحديد خطوط للشهادة بالنسبة للحشد الشعبي بمعنى ان الحشد الشعبي يسمح له في تحرير محيط الفلوجة لكن لا يسمح له باقتحام المدينة ، واصفا هذا الراي بغير الواقعي والمنطقي فمن حق المجاهد الذي يجود بدمه ان يقاتل في اي مكان من العراق سلبه الدواعش.

سماحته بين ان داعش انتهت كمشروع سياسي واننا في مرحلة قطف ثمار النصر ، مؤكدا ان الفلوجة هي الجولة قبل الحاسمة والمتمثلة بمعركة تحرير الموصل ، مثمنا الانضباط العالية لابناء الحشد الشعبي في معركة تحرير الفلوجة وانسانيتهم العالية التي ابدوها تجاه العوائل النازحة.