حذر رئيس تحالف الاصلاح والاعمار السيد عمار الحكيم، من الاثار الكارثية والخطيرة التي ستطال العراق نتيجة ممارسة الولايات المتحدة الامريكية سياسة الخنق لايران حكومة وشعبا، داعيا الحكومة العراقية لتقديم مبادرة وساطة بين الطرفين. 

سماحته وفي كلمة له خلال الحفل التأبيني للذكرى العاشرة لرحيل (عزيز العراق) السيد عبد العزيز الحكيم (طاب ثراه) 

في النجف الاشرف اشار الى ان الصراع الأمريكي الإيراني, وتأثر العراق به لا يأتي نتيجة اختياره لموقفٍ معين بل بسبب موقعه في قلب المنطقة، مشددا على ضرورة تجنيب العراق أي آثارٍ محتملة, وبعاده عن لعبة المحاور ولكنه في الوقت ذاته لن يقف مكتوف الأيدي حينما يتعلق الأمر بمصالحه وأمنه.

سماحته اكد إن سياسة تصفير الصادرات النفطية الإيرانية التي تبنتها الولايات المتحدة الأمريكية تعني الانتقال من سياسة الضغط إلى سياسة الخنق لإيران ودولتها وشعبها, وسيكون لهذا المنحى آثارٌ كارثية وخطيرة على المنطقة عموماً وعلى العراق بشكل خاص, وهنا على العراق أن يعي هذه التطورات الخطيرة, ويتخذ المواقف المسؤولة لتجنب الكارثة. 

وشدد سماحته على اهمية ان ينتقل العراق من سياسة الوسط إلى سياسة الوسيط الذي يسعى لتخفيف حدة الصراع، داعيا الحكومة العراقية لتقديم مبادرة وساطة بين الطرفين لمعالجة الأزمة المتصاعدة في هذه الأيام.

وحث سماحته على استثمار لحظة الانفتاح والتقارب الاقليمي ودولي الذي لم يشهده العراق طيلة العهود الماضية وهي من الفرص الذهبية التي يجب استثمارها جيداً.