عد السيد عمار الحكيم رئيس التحالف الوطني الانتخابات القادمة مهمة ومصيرية ولا تقل اهمية ومفصلية عن انتخابات عام ٢٠٠٥ التي اسست الى النظام الديمقراطي في البلاد ، مبينا انها "الانتخابات" ستنقل العراق من حالة اللااستقرار الى الاستقرار ، مبديا ارتياحه للتحالفات التي تشكلت كونها ستؤسس لحكومة الاغلبية الوطنية والمعارضة الوطنية والانتهاء من ظاهرة الجميع في الحكومة والجميع يتنصل من التزاماته امام الجمهور.

  سماحته خلال استقباله وفدا اعلاميا كويتيا السبت ٢٠/١/٢٠١٨. اشاد بتطور العلاقات العراقية الكويتية وموقف الكويت الداعم للعراق ، عادا استضافة الكويت لمؤتمر المانحين العراق الشهر المقبل دليلا على عمق هذه العلاقة والحرص على استمرارها ، مثمنا موقف امير دولة الكويت للعراق في مواجهة الدكتاتورية ومواجهة الارهاب ومرحلة اعمار العراق.

  عن الواقع العراقي جدد سماحته تاكيده على اهمية ان ينتصر العراق في التحدي الرابع تحدي بناء دولة المؤسسات وتقديم الخدمات كي يكون تتويجا للانتصارات السياسية والعسكرية والمجتمعية ، مستدركا " داعش كفكر ما زال موجودا ويحتاج الى جهود من الجميع لمحاربته، في حين اكد سماحته ان الحوار مع اقليم كردستان هو الحل الوحيد الذي يضمن حقوق الجميع وفق الدستور ومعادلة الحق والواجب.

  السيد عمار الحكيم اعرب عن تفاؤله بسرعة تحقيق التحدي الربع شرط ان يحسن الناخب العراقي اختياره لفريق كفوء وفق رؤية وخطط وبرامج انتخابية واقعية ، لافتا الى ان تيار الحكمة الوطني انبثق استجابة للتحديات ومتطلبات المرحلة حيث هو تيار شبابي يعمل على تمكين المرأة من خلال منحها كوتا في التمثيل القيادي ووطني عابر للمكونات .