حث رئيس التحالف الوطني السيد عمار الحكيم على ضرورة الاستعداد لتحدي بناء الدولة وعدم الرضوخ لحالة اليأس ، مؤكدا ان العراق في مرحلة تأريخية بعد تحقيق الانتصارات الكبيرة على داعش والطائفية والتقسيم . 

  سماحته وخلال لقائه جمعا من شباب وطاقات محافظة المثنى الاربعاء، 21/2/2018 بين ان الاعتماد على الشباب سيعيد الثقة بهم وبدورهم وسيحققون المنجزات الكبيرة التي تبدو مستحيلة، مؤكدا ان تيار الحكمة اعطى دورا للشباب ومكنهم من عملهم، كذلك مكن المرأة ودعمها ويضم التيار اليوم كفاءات نسوية تعمل بكفاءة عالية ، عادا تمكين المرأة اولوية مهمة . 

  سماحة اشار الى ان العراق القوي والدولة القوية لا يمكن لها ان ترى النور من دون المشروع الوطني ، موضحا من هذا المنطلق قام تيار الحكمة بضم جميع المكونات والاطياف وتم اشراكهم في القرار ووجد فيهم الحرص على مصلحة البلد . 

  وحث سماحته على اهمية تحريك الدماء في عروق ومغادرة حالة اليأس وضرورة شحذ الهمم ورفع القدرة على التحدي والعمل على انجاح مشروع لبناء الدولة ، خصوصا ان العراق اليوم اقرب من اي وقت مضى من النجاح في هذا الامر بعد الانتصارات الكبيرة المتحققة في الحرب على داعش وتطويق الطائفية والحفاظ على وحدة البلد . 

  واكد ان البلد يمر في لحظة تاريخية لبناء الدولة لكن بحاجة الى وقفة وجهد مشددا ضرورة كسر حالة الخمول واليأس خصوصا لدى الشاب العراقي وتمكن قدراته للمساهمة في النهوض بالبلد عبر العمل الجاد وضمن المشروع الواعد الناجح .