قال السيد عمار الحكيم رئيس التحالف الوطني ان تيار الحكمة الوطني اجرى مفاتحة مع الكتل والكيانات السياسية وسيكسب رهان التحالف قبل رهان النتائج التي ستكون كبيرة ومفاجئة، مبينا ان تيار الحكمة يستثمر تأثيره السياسي الذي هو اكبر من الارقام، مخاطبا الحاضرين من الكشافة في مؤتمرهم العام المنعقد في مكتب سماحته في بغداد السبت 7/4/2018 "انتم محور العملية السياسية القادمة"، مشترطا على رئيس الحكومة القادمة امتلاك الرؤية الواضحة والبرنامج الزمني المحدد لتقديم الخدمات وتوفير فرص العمل للشباب، فيما دعا المفوضية العليا المستقلة للانتخابات لان تكون اكثر شدة في مواجهة الخروقات والمخالفات فهناك من يعتاش على الازمات وهناك من يعتاش على التسقيط واصفا الانتخابات بانها اجراء لاثبات شرعية الدولة والمؤسسات والتسقيط اسلوب صبياني نعرفه ونعرف من يقف وراءه لكننا منشغلون بمشروعنا وتحقيق رؤيتنا لبناء الدولة.

  سماحته اوضح ان تيار الحكمة الوطني سيحقق المفاجأة في ايار القادم وبعدها سيعمل على كسر كل الحواجز التي تقف امام تمثيل الشباب وتمكينهم ، مشيرا الى ان اول الخطوات هو توحيد السن بين الحق في تأسيس الحزب والحق في الترشح لمجلس النواب، مشيرا الى ان كل الخيارات مفتوحة ولا خطوط حمراء امام احد سوى الذين لديهم مشكلة مع الشعب او من اخفق في تقديم الخدمة للمواطن العراقي، مشخصا المشكلة في الادارة وغياب الرؤية في تحديد الاولويات، محذرا ممن يعتاش على الازمات والتسقيط السياسي والافتراءات والكذب ، مشيرا الى ان دعاة التسقيط السياسي سيسقطون من اعين الناس.

  سماحته اشار الى ان تيار الحكمة الوطني يعمل على بناء دولة قوية ومهابة، لافتا الى اعتماد تيار الحكمة الوطني الطريق الاصعب طريق البناء والتنشئة والعمل المؤسساتي والانطلاق من المجتمع لا كما يعتمد البعض على السلطة فيمارس على المجتمع دورا سلطويا للتغيير ، مخطابا الكشافة "بكم ننتصر لمشروعنا وانتم رأس مال الدولة العصرية العادلة ومحط فخرنا لأنكم مستقبل العراق وانتم كدها"، موضحا لهم ان الكشافة خدمة طوعية وعلى الشخصية الكشافية ان تكون قليلة المطالب وكثيرة العطاء" .