اعرب السيد عمار الحكيم رئيس تيار الحكمة الوطني عن قلقه للخروقات الامنية التي تشهدها بعض المناطق واخرها ما حصل في كركوك من اعتداء ارهابي خلف عشرين جريحا ، محذرا من مساع داعش الارهابي لارباك المشهد الامني عبر التطورات التي شهدتها المنطقة الجغرافية بين محافظات كركوك وديالى وصلاح الدين وراح ضحيتها كوكبة من ابناء كربلاء والانبار .

سماحته عد محاولات داعش الارهابي مسعى لاثبات الوجود واعادة عقارب الساعة الى الوراء لاسيما بعد انهيار مشروعه واقبال العراق على مرحلة جديدة ملؤها الوئام السياسي لمرحلة ما بعد الانتخابات ، حاثا القيادات الامنية للعمل على ترصين الخطط الاستخبارية والاستباقية لوأد المخططات الحاقدة وتفويت الفرصة على كل من تسول له نفسه الاثيمة العبث بامن الوطن والمواطن.