جدد السيد عمار الحكيم رئيس تيار الحكمة الوطني التاكيد على المعارضة الايجابية للحكومة مذكرا بان تيار الحكمة الوطني كان سباقا بانتهاج المعارضة السياسية للحكومة قبل غيره من القوى السياسية العراقية ايمانا منه بضرورة وجود الدور الرقابي والتصحيحي للحكومة ووجود جناحي المولاة والمعارضة لاستقامة النظام السياسي.

سماحته اعرب عن تأييده والتزامه بما طرحته المرجعية الدينية العليا في خطبة صلاة الجمعة ١/١١/٢٠١٩ ازاء الاحداث الجارية في البلاد لاسيما تأكيدها بضرورة احترام قناعة العراقيين في تحديد النظام السياسي والاداري لبلدهم، وليس لأي شخص او جهة او اي طرف اقليمي او دولي الحق بمصادرة ارادة العراقيين او فرض الرأي عليهم، مجددا وقوفه الى جانب المتظاهرين السلميين من ابناء شعبنا ومطالبهم المشروعة مهيبا بهم الحفاظ على سلمية التظاهرات والممتلكات العامة والخاصة ونطالب الاجهزة الامنية بتوفير البيئة الامنة للمتظاهرين والتحلي بأعلى درجات الانضباط لتفويت الفرصة على من يريد بالعراق والعراقيين السوء والشر .