بحث السيد عمار الحكيم رئيس تيار الحكمة الوطني خلال استقباله رئيس السفير الياباني بمكتبه في بغداد الاربعاء ٢٥/١٢/٢٠١٩ تطورات المشهد السياسي في العراق والمنطقة لاسيما ملف التظاهرات التي تشهدها البلاد وعلاقات العراق مع اليابان وسبل تعزيزها.

سماحته اكد ان التظاهرات هي احد اهم مؤشرات صحة النظام السياسي ، مبينا ان النظام الديمقراطي الذي شكل الحكومة ومجلس النواب هو نفسه الذي يمنح المواطن حق الاحتجاج والتظاهر السلمي ورفع الصوت من اجل تصويب المسار وتحقيق الاصلاحات، مشددا على ان لا حل للازمة الا بالاستماع الى المطالب الحقة وتنفيذها.

سماحته اعرب عن امله بأن تسهم الخطوات التي اتخذت مؤخرا في تحقيق التطلعات لاسيما اختيار مجلس مفوضين جديد للمفوضية واقرار قانون الانتخابات بدوائر متعددة وترشيح فردي متمنيا ان يوفر هذا القانون تمثيلا حقيقيا للنواب واندكاكا اكبر بين الشعب وممثليه.

فيما يتعلق بالحكومة القادمة اكد سماحته ان تيار الحكمة لن يحيد عن رؤيته بحاجة البلد الى حكومة يرأسها مستقل مقبول شعبيا وكفوء ونزيه ويتمتع بحسن الادارة والقدرة على التهيئة للانتخابات المبكرة وتوفير الاجواء المثالية لها، داعيا جميع الدول الى استثمار الفرص الواعدة التي يقدمها العراق في مجال التنمية والاعمار معربا عن امله باسهام الشركات اليابانية في ذلك.