التقى السيد عمار الحكيم رئيس تحالف عراقيون في إطار زيارته لمحافظة الأنبار السبت 10/4/2021، عددا من أكاديميي وشباب الأنبار وتبادل معهم وجهات النظر حول تطورات المشهد السياسي والاجتماعي في العراق مشيدا بالانبار لما تعيشه من قصة نجاح في مجال الإعمار والخدمات .
سماحته بين في معرض حديثه محورية العراق على مر التاريخ ومكانته في حركة الإنسان والحضارات ومشروع الأنبياء "عليهم السلام" ومنها محورية العراق في الإسلام باعتباره اول البلدان التي دخلتها الرسالة الإسلامية بعد الجزيرة العربية مشيرا الى الواقع العراقي والانقسام عليه بين نظرة الآخر له ونظرة أبنائه إليه مضيفا بقوله "إن الآخر يرى العراق في صورة مغايرة لما يتناوله الإعلام عنه ويرى العراق مشروعا صاعدا وواعدا وتجربة تتراكم فيها الإيجابيات يوما بعد آخر".
سماحته شدد على تمكين الاعتدال وقواه مبينا أن كل الارهاصات التي نعيشها تتبع لضعف الدولة وكلما قويت الدولة كلما زالت كل هذه الارهاصات وتراجعت مؤكدا مصيرية ومحورية الإنتخابات القادمة وأننا نراهن على وعي المواطن في تمكين قوى الاعتدال والوسطية و القوى المؤمنة بالحوار والمصلحة العامة مجددا رؤيته للتحالف العابر للمكونات باعتباره حلا للأزمة الراهنة إوسيقطع الطريق على بضاعة ضرب الناس بالناس تحقيقا للكسب الانتخابي .
سماحته أوضح أهميّة المعالجة الإقتصادية للوضع العراقي مبينا إن الفرص تولد من رحم التحديات وأن العلاقة بينهما طردية فكلما كانت هناك تحديات كبيرة كانت الفرص بحجمها ومكانتها لافتا إلى أهميّة استثمار طاقات الشباب والعدالة في فرص العمل مضيقا بقوله إن مجلس النواب فعل الصواب حينما أوكل مهمة التوظيف إلى مجلس الخدمة الإتحادي.