دعا السيد عمار الحكيم رئيس تحالف قوى ألدولة الوطنية الى تحقيق ما حلم به الشهداء للوطن والشعب العراقي مستذكرا سماحته من مضيف قبيلة السواعد وفي حضرة  الشيخ مهاجر علي الساعدي الخميس 10/6/2021، حكايات الجهاد والمواقف الصعبة التي تعرض لها المجاهدون من قبيلة السواعد للدفاع عن الوطن والإسلام والمرجعية الدينية، مبينا أن كل خطوة في أرض العمارة تذكر  بسيرة مجاهد أو شهيد واجه الدكتاتورية وحمل راية الحق وانتصر له.
سماحته قال بضرورة تحقيق ما حلم به الشهداء وجاهدوا من أجله وقال إن مضيف الشيخ مهاجر عامر بصور الشهداء السعداء وسيرهم العطرة ما يحمّلنا مسؤولية مضاعفة بالإنتصار لمشروعهم ودمائهم .
سماحته بين أن ما تعرض له الشعب العراقي من محن وأزمات ليس بعيدا عن السنن الإلهية في تعويض الصابرين فلطالما كانت الفرص ملازمة للتحديات، مجددا التأكيد على أن العراق ذاهب الى خير ويقترب من قطف ثمار صبره وتضحيات أهله بشرط أن نحسن قراءة المرحلة ومتطلباتها.
سماحته شدد على المشاركة الواسعة والواعية والفاعلة في الإنتخابات محملا الجميع مسؤولية إخراج العراق من عنق الزجاجة وإنهاء ألمه ومعاناة شعبه وقال إن المسؤولية تتطلب تشخيص الغاية من الأصوات التي تسعى لإحباط الناس وتثبيطهم عن المشاركة في الإنتخابات فيما يقف خلف هذه الأصوات قوى سياسية تحفز جمهورها لحصد المقاعد واستغلال تراجع نسب المشاركة لصالحها، محذرا من سيناريوهات مقلقة إذا لم تكن نسب المشاركة قادرة على دعم النظام السياسي وشرعيته.