اشاد سماحة السيد عمار الحكيم رئيس تحالف قوى الدولة الوطنية، بدور العشائر العراقية على وجه العموم وعشائر واسط على وجه الخصوص، مستذكرا السفر الخالد للعشائر في الدفاع عن العراق.

وبين سماحته في كلمته التي القاها في حضرة شيوخ ووجهاء قبيلة القراغول بمحافظة واسط اليوم الاربعاء 23/6/2021، أن العشيرة مؤسسة إجتماعية قائمة بحد ذاتها وكانت عصية على كل محاولات التلاعب والتقديم والتأخير، قائلاً: أن العشيرة أحد أهم دعائم المجتمع ولا تتعارض مع مدنيته.

وطالب سماحته، شيوخ العشائر بالإنتصار للعراق والمصلحة الوطنية وإضافة موقف جديد للمواقف الخالدة للعشائر العراقية، حيث شدد على مسك السلاح وتوجيهه باتجاه أعداء العراق.

واكد سماحته على أهمية إعادة تقييم المرحلة ورفض سياسة التعميم، مبيناً، أن الإنتخابات القادمة يمكن أن تكون خط الشروع لنهاية المرحلة الإنتقالية وبداية مرحلة الإستقرار .

واشار سماحته الى أهمية إنهاء تأثير الإرادات الدولية المتقاطعة في العراق وأهمية القرار العراقي وتحديد المصلحة الوطنية بمعايير وأدوات وطنية . قائلاً: أن العلاقة بين النظام السياسي والفاعل الخارجي علاقة عكسية فكلما ضعف الأول قوي الثاني والعكس بالعكس ولابد من إنهاء هذه الحالة بصياغة العلاقة مع الجميع من ثابت المصلحة العراقية والعلاقات المتبادلة.

وجدد سماحته التحذير من دعوات الإحباط وتثبيط الناس عن المشاركة في الإنتخابات، مبينا، أن مثيري هذه الدعوات لهم خطاب مغاير مع جمهورهم المنظم يدعونهم فيه الى المشاركة وشحذ الهمم وحصد المقاعد، مشيرا الى أن قوة النظام السياسي تتناسب مع حجم المشاركة .

كما أكد سماحته على المشاركة الواسعة والفاعلة والواعية، مذكرا بأهمية الصوت الإنتخابي بإعتباره شهادة أمام الله بحق من نصوت له مما يحتم التدقيق بسير المرشحين وحجم المال المنفق وأدواتهم التأثيرية غير المشروعة كالسلاح وتجيير ممتلكات الدولة.

واوضح سماحته الى دوره في المتابعة المستمرة لمستحقات الفلاحين مع الجهات ذات العلاقة، مؤكداً على اعتبارها ضرورة ملحة يجب توفيرها مهما كانت الظروف.