اشاد سماحة السيد عمار الحكيم رئيس تحالف قوى الدولة الوطنية، خلال المؤتمر السنوي الثاني لتجمع همم الطلابي، اليوم السبت 26/6/2021، بدور الطلبة والشباب في بناء ودعم التجربة العراقية.

وبين سماحته، أن شباب العراق يمتازون بالهمم العالية ونسب الذكاء المرتفعة وهم أمل الوطن وعليهم أن يعرفوا قيمتهم ، فالعراق بحاجة إلى طاقاته الشابة بما يناسب حجمهم السكاني الكبير. مخاطباً الشباب "اجعلوا أحلامكم وطموحاتكم عالية وكبيرة"، مشيرا إلى أن الإنشغال بالمصلحة العامة يوفر المصلحة العامة والفرعية معا فعلينا أن نحلم الحلم العراقي الجامع الموحد لبناء الحاضر والمستقبل. مشددا، على ضرورة توفر القراءة الصائبة والإرادة الجادة والقرار المصيري، وأن هذه الثلاثية تمثل الآلية التطبيقية للإصلاح، مبينا أيضا أهمية قراءة نقاط القوة والضعف لبلدنا للإنطلاق من رؤية ثابتة وثاقبة.

واكد سماحته على توحيد الإرادات الوطنية والاعتزاز بتاريخنا وحضارتنا وبطموحاتنا وأحلامنا، مجددا الدعوة لصياغة عقد اجتماعي جديد ومعادلة متوازنة بين المصالح الفردية والمصلحة الوطنية الجامعة للوصول إلى الإستقرار .

ودعا سماحته، الشباب إلى أن يكونوا قادة مبدعين ثابتين وأقوياء وأخذ المبادرة ، مخاطباً الشباب بتذكيرهم بتاريخهم وحضارتهم ورموزهم وشهدائهم ووراثتهم لكل تلك الرموز والتضحيات.

واضاف سماحته، على الإنفتاح الواعي على الثقافات الخارجية وتحصين الذات من الثقافات الدخيلة والاعتزاز بالتاريخ والانفتاح السلس الآمن المتوازن ، فالعراق جزء من العالم كإضافة نوعية لا عددية.

ودعا سماحته، الشباب إلى المشاركة في الإنتخابات والإنتصار لمنهج الدولة والاعتدال والاستقرار، مبينا أن الإنتخابات القادمة تجعل العراق أمام العديد من الفرص إذا أحسن استثمارها، فالعراق بعد ٢٠٢١ يختلف عن ما قبله وعلينا الإنتصار لشعبنا ومصالحه ومستقبله.

وشدد سماحته، على دعم القرار العراقي والمعادلة العراقية واستثمار الواقع الإيجابي وتقوية منهج الدولة الذي يشير للإستقرار الداخلي والتركيز على الإعمار والخدمات وهنا يأتي دور الشباب في تحويل المزاج الشعبي إلى إرادة شعبية للتغيير