في مضيف الشيخ خميس آل جبارة مضيف الشهداء في منطقة العلم استذكر السيد عمار الحكيم رئيس تحالف قوى الدولة الوطنية الاحد 25/7/2021 ، تاريخ العراق مع التحديات وكيف خرج منها أقوى في كل مرة مبينا أن قدر العراق أن ينهض من بعد كل تجربة قاسية ومؤلمة بهمة ووعي أبنائه وتمسكهم بالحياة والعطاء.

سماحته أكد أهمية اعتماد الحوار سبيلا لحل الخلافات وأن الوضع السياسي اليوم متقبل للحوار أكثر من أي وقت مضى وقارنا بين واقعنا السياسي ومراحل الإنسداد السياسي حيث تبادل الزعماء الرسائل المتشنجة عبر وسائل الإعلام.

وقال سماحته إن التحديات الأمنية الخطيرة التي عشناها على الرغم من أنها كانت تجربة مؤلمة للعراقيين لكنها نبهتنا إلى حاجتنا لبعضنا البعض وأهمية وحدتنا وتكاتفنا وقيمة تنوعنا وضرورة وضع حد لتكرار الأخطاء في كل مرة مبينا أن الطائفية لم ولن تكون طائفية مجتمعية فهذا المجتمع متماسك اجتماعيا وهناك كثير من الأمثلة على ذلك، مشيرا إلى الطائفية باعتبارها مادة سياسية عند البعض من خلال التحريض وضرب الناس بعضهم ببعض وزوال الطائفية بزوال مسبباتها.

سماحته قال إن من معاني الجهاد هو التصدي وتحمل المسؤولية، داعيا إلى مشاركة واسعة وواعية وفاعلة في الانتخابات القادمة فهي وحدها كفيلة بإحداث التغيير التدريجي.