التقى السيد عمار الحكيم رئيس تحالف قوى ألدولة الوطنية جمعا من شيوخ ووجهاء قبيلة الجحيش في شمال محافظة بابل الاربعاء 6/10/2021،  مستذكرا التاريخ المشترك مع هذه القبيلة ورموزها وشخصياتها فيما ناقش معهم  الهمّ السياسي وكيفية إخراج البلد من أزماته الحالية والإنتقال به إلى مرحلة الإستقرار مبينا طبيعة العلاقة الطردية بين قوة العراق وتحدياته، وقال إن قوة العراق يخافها كثير ممن يعملون على إضعافه وإبقائه في دوامة أزماته، مشيرا أن ذلك لا يعني الإستسلام والتشكي إنما يعني العمل وتغيير الواقع وإطلاق رسائل التطمين.
وقال سماحته إن التمسك بالحق والمنهج السليم ليس بالأمر السهل وقد يدفع المتمسك بهما إلى دفع ضريبة مضاعفة عنهما وقد يتعرض إلى التسقيط والتشكيك وهذا ما لم يسلم منه الأنبياء وحتى نبينا صلى الله عليه وآله الذي نعيش ذكراه في هذا اليوم الأليم، داعيا إلى اختراق الأطر التقليدية في الإنتخابات، حيث أكد أن التحالف العابر للمكونات كان يمثل حلا لمشكلة العراق لما له من دور في إنهاء حالة التصويت على أساس العنوان الضيق باتجاه العنوان الوطني لكن اصطدم المشروع برغبات وقراءات خاصة لدى البعض، داعيا إلى المشاركة الواسعة والواعية في الإنتخابات واختيار الأكفأ والأصلح والأنزه، وضرورة الإلتزام بالشروط التي حددتها المرجعية الدينية العليا في بيانها الأخير.