اكد السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي، ان النجف امامها فرصة للتعبير عن حجمها الحقيقي وبشكل جلي ولا يقبل اللبس لاسيما بعد اختيارها عاصمة للثقافة الاسلامية للعام 2012. داعيا الى أهمية التركيز على الجوانب الثقافية والمعرفية والدينية كونها الأساس لترسيخ الوحدة الوطنية والانسجام بين مختلف مكونات وأطراف المجتمع العراقي.

وشدد سماحته خلال لقائه رئيس وأعضاء مجلس محافظة النجف الاشرف الخميس 26/5/2011 ، على ان الوحدة تمثل المدخل الحقيقي لتحقيق الطموحات ، مبينا ان هذه الوحدة لا تتحقق الا عبر رؤية  وجهد مشترك وفريق عمل واحد ، معتبرا مجالس المحافظات ذات مهام خدمية اكثر من غيرها من المؤسسات ، ومن الضروري ان يكون عملها قريب من المواطنين.

واشار سماحته الى موضوع الفائض في الميزانية ،  منتقدا إرجاع الأموال للخزينة العامة بالرغم من الحاجة الضرورية لوجود مشاريع تنموية وتطويرية للمحافظات ، معربا عن دعمه لإعطاء النجف حصة إضافية خاصة انها تستقبل أعدادا هائلة من الزوار القادمين اليها ، حاثا سماحته مجلس المحافظة على المطالبة بحقوقه التي تمثل بدورها حقوق المواطنين وإقامة الدعاوى القضائية ضد الوزارات التي لاتستجيب للمطالب العادلة للمحافظة .

كما دعا سماحته الى المزيد من الاهتمام بأمن المحافظة وإعطاء الصورة الناصعة للعراق الجديد ، مشددا على ضرورة بذل المزيد من الجهود لتحقيق الشفافية والنزاهة ومعالجة الفساد الاداري والمالي ومساعدة القضاء في هذا الموضوع .

وطالب السيد الحكيم بضرورة الاهتمام بالجانب الزراعي وتوفير وسائل الزراعة والري الحديثة بما يعزز السلة الغذائية للعراق وللمنطقة.

وكان الشيخ فايد الشمري رئيس مجلس المحافظة قد ألقى كلمة ترحيبية بقدوم السيد الحكيم ، وأطلع سماحته على طبيعة عمل المجلس واهتمامه بقضايا المواطنين ومتابعة شؤونهم.