دعا السيد عمار الحكيم رئيس التحالف الوطني الشباب العراقي في تحمل مسؤولياته في موضوعة التسوية الوطنية باعتبارها مشروع يلحظ تحديات مرحلة ما بعد داعش، مبينا انها وطنية باعباد سياسية وتنموية واقتصادية.

جاء ذلك في ديوان بغداد للنخب والكفاءات الشبابية والرياضية بمكتبه في بغداد السبت ١٥/٤/٢٠١٧.

سماحته بين ان التسوية ستكشف ظهر الارهاب عندما يتيقن الجميع ان مصلحتهم تكمن في عراق موحد وحكومة يحضر فيها الجميع، فاستعادة الشعب اهم الانتصارات التي جعلته محط تقدير العالم والمنطقة والدول العربية ، لافتا الى ان دور الامم المتحدة دور تنسيقي داعم لان المشروع عراقي.

سماحته بين ان المرحلة القادمة تتطلب معادلة جديدة تعتمد الوجوه الجديدة بنسبة كبيرة وتشكيل قوائم وطنية وتشكيل حكومة وطنية لا عددية بعد الانتخاب فيها حضور للجميع وفق معادلة الموالاة والمعارضة ، مبينا ان العالم يدعم العراق لاخراجه من وضعه الحالي، تبقى الارادة واللحمة والوطنية والراي الاستشاري السديد الادوات الفاعلة للنهوض، داعيا الى اعتماد برامج تجعل الشعب منتجا وتدعم الابداع والابتكار، لافتا الى اهمية ردم التناقض بين القوانين النافذة والنصوص الدستورية التي نص عليها الدستور.