بسم الله الرحمن الرحيم

كان حديثنا في الليالي الماضية عن نظرية الحقوق في الرؤية الإسلامية كما يذكرها امامنا وسيدنا الامام علي بن الحسين السجاد صلوات الله وسلامه عليه في رسالته الشهيرة رسالة الحقوق، وكان الحديث في الحق الخامس وهو حق البصروذكرنا ثلاثة حقائق فيما يخص هذا الموضوع .

الحقيقة الاولى : الامور التي لا يحق النظر اليها او الامور التي  تحط من قيمة الانسان اذا نظر اليها، انسانيتك وادميتك لاتسمح لك بالنظر لمثل هذه الامور وقد تحدثنا طويلا في هذا الموضوع .

الحقيقة الثانية : ان تكون نظرتك للامور نظرة اعتبار حينما تنظر الى اي شيء الى اي حقيقة تقرا مابين السطور وماوراء الحدث .
والحقيقة الثالثة : ان تكون هذه النظرة نظرة علم ومعرفة وكمال تقربك الى الله سبحانه وتعالى , ولازال الحديث في الحقيقة الثانية في الاعتبار وكنا نراجع عددا من الايات القرانية الكريمة التي تتحدث عن نظرة الاعتبار واهمية هذه النظرة .
انتهينا في حديثنا في الليلة الماضية الى ماورد في سورة الروم في الاية التاسعه من هذه السورة،  قوله تعالى "أو لم يسيروا في الارض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم " اذهب للمدائن وسترى طاق كسرى في كل شبر وكل بقعة وفي مدينة بغداد العامرة باهلها , تاريخ من خلفاء بني العباس الذين اتخذوا من هذه المدينة عاصمة لحكمهم, في كل شبر من العراق ومن البلدان الاخرى الانسان عندما يراجع التاريخ يرى فيها قصص من امم ومن شعوب ومن ظالمين ومن مصلحين في كل الاتجاهات سلبا وايجابا واناس جاءت واناس ذهبت انظر الى الذين سبقوا .

لا تستهينوا بالسابقين .

ثم يشير الى حقيقة مهمة القران الكريم في النظر الى السابقين "كانوا اشد منهم قوة وأثاروا الارض وعمروها اكثر مما عمروها"عندما ترجع للسابقين سترى ان هناك اناس اقدر واقوى منك واكفأ منك ماذا تريد ان تفعل ، بنوا اكثر منك وتبني قصور قصورهم اكبر .
فرعون وقف في يوم من الايام كما يحدثنا القران الكريم "وقال فرعون ياهامان"رئيس وزرائه في ذلك الحين "وقال فرعون ياهامان ابني لي صرحا" اليوم نسميها ناطحات السحاب" لعلي ابلغ الاسباب اسباب السموات فاطلع الى اله موسى" لم تكن هناك طائرة ليركبوها وموسى يقول الهي في السماء ابني لي ملوية وناطحات سحاب تصل الى السماء لاصعد وارى من هو اله موسى الذي يجلس في السماء, امبراطور يصدر تعليمات للمجاملة او للمبالغة او للتفكه؟ وقرآن يروي لنا هذه المقولة ويكتبها ويحولها الى حقيقة تاريخية وليس كلام قيل فقط, في ذلك الوقت لم تكن هناك رافعات وقدرات تكنولوجية وفي ذلك الوقت لديهم القدرة لبناء ناطحات السحاب لتصل الى السماء ولو كان الامر تعجيزي لما قالها الامبراطور لانه لايقول كلمة الا وتحصل ولا يؤمر بها ويكسر كلامه وعندما قالها معناها ممكن وخير شيء على ذلك بكل تكنولوجياتنا الحديثة هذه القطع الكبيرة من الصخر احداها فوق الاخرى اليوم بكل هذه الرافعات الثقيلة هل من الممكن رفعها كلا, الان نقطعها وناتي بها ونلصق بعضها ببعض ونعملها صخرة كبيرة لكن صخرة بهذا الحجم هل من الممكن ان ترفع؟ كلا, كيف رفعوها بهذا الوقت وماهي الوسائل التي اعتمدوها، لاتستهينوا بالسابقين, واليوم يقال أن الطبيب العراقي قدراته في تشخيص المرض اكثر من الطبيب  في اوربا والغرب لماذا ؟ لان ذلك الطبيب ( في الغرب )  لديه كل الاجهزة الحديثة ولايتعب نفسه, خذ اعمل50 تحليل و20 اشعه وبالاجهزة الفلانية هي التي تعطيه النتائج ولاداعي لان يتعب نفسه, الطبيب العراقي في اغلب الاحيان لايملك هذه الاجهزة المتطورة فكيف يكتشف يشغل عقله ويستفيد من خبراته المتراكمة والحدس احيانا فترى تشخيصه للمرض والعلاج دقيق بالرغم من عدم توفر الاجهزة وشخصيا سمعت من كثيرين عدة اشخاص ذهبوا الى طبيب عادي في بغداد والجنوب واي مكان فحصهم وشخص المرض واعطاهم علاج وما اقتنعوا وركبوا طائرات هذا ذهب للهند وذاك ذهب لطهران وعمان ودول مختلفة, باجهزة متطورة وبعد فحوصات معمقة يصلون الى نتيجة نفس الطبيب في العراق وهو الصحيح والعلاج نفسه الذي كتبه وليس لدينا ما نضيفه, لا تستهينوا بالأمم السابقة لانه كان لديهم قدرات عالية وحققوا انجازات كثيرة.

من لم يعتبر من السابقين يتحول ليكون هو عبرة للاحقين

"كانوا اشد منهم قوة" مهما تكن قويا وتتصور لديك قدرة على تحقيق أشياء أولئك السابقين كانوا اشد منكم قوة " وأثاروا الأرض وعمروها أكثر مما عمروها" قدراتهم في الأعمار كانت عالية جدا اكبر من قدراتهم الفعلية"وجاءتهم رسلهم بالبينات" الله أقام الحجة عليهم وجاء الأنبياء وبينوا لهم الحقائق لكن لم يريدوا أن يسمعوا ويستفيدوا ولم يريدوا ان يتفاعلوا مع هذه الحقائق "فماكان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون " الله أعطاهم  واراهم الحقيقة وقال لهم اعتبروا واستفيدوا ولم ينصاعوا لكلمة الحق وجاء العذاب وأخذهم وصاروا في خبر كان , نقراها في القران أو في كتب التاريخ, الوالي الفلاني هكذا عمل والحاكم الفلاني هكذا عمل والقائد الفلاني, نقرا التاريخ عنهم وقصص لو كنا نقرا وبعضنا ليس له مزاج للقراءة, تحولوا إلى عبرة لأنهم لم يصغوا إلى الحق لأنهم لم يسمعوا نداء الحق , انظروا قيمة الاعتبار , استفيد هذه آيات الله عليك ان تقف عندها وتستفيد دروسا وعبر.
في سورة غافر الآية 13 " وما يتذكر الا من ينيب "الذي يرجع لله ومن يعود إلى الله هذا تصبح لديه قدرة ويتصل بالمطلق ويتصل بالحق ويتصل بالنور, وتتفتح عيونه ويصبح عنده بصيرة وتصبح لديه تذكرة ويبدأ يعتبر ويستفيد ولكن إذا انقطع اتصاله, ألان في هذه القاعة إذا ذهب الضوء وانقطعت الكهرباء لن نستطيع الرؤية وإذا كان هناك نور نستطيع الرؤية وعين القلب اذا اتصلت بالله والمطلق تتنور بنور الله وتبدأ بالرؤية وتعتبر.
وفي الآية 58 من سورة غافر تشير الى حقيقة مرة"قليل ما تتذكرون "مشكلتنا إننا لا نعتبر ونستفيد من تجارب السابقين وكل هذه الآيات امامنا وكل هذه الأدلة واضحة بين أيدينا لا نقف عندها ونستفيد منها "وقليل من عبادي الشكور "لا نشكر ولانعتبر ولا نستفيد ولاننظر ولا نقف عند الحقائق, قلة قليلة تقف وتتبصر وتتأمل "أكثرهم للحق كارهون " أكثرهم لا يعقلون أكثرهم لا يشعرون "عجيبة آيات القران وأنت تقرا أكثرهم أكثرهم, ترى في كل المدد الزمنية السابقة والحقبة التاريخية التي مرت علينا الشعوب والأمم الحالة العامة بها مع الأسف لا تعطي وقت طويل لتقرا وتتأمل .

 كل فضائية لديها مشروع ورؤية وسياسة ومنهم اناس يريدون الخير ومنهم لديه اجندة خاصة بهم

في ليلة سابقة من هذا الشهر تحدثنا عن الإشاعات القالوا تأخذنا, اغلب انطباعاتنا اغلب معلوماتنا واغلب قناعاتنا تتشكل من الرأي العام ووسائل الاعلام والفضائية الفلانية هكذا قالت والصحيفة الفلانية هكذا قالت والموقع الفلاني هكذا قال وال فيسبوك هكذا قال, معلوماتك من الفضائيات ولاتعلم ان كل فضائية لديها مشروع ورؤية وسياسة ومنهم اناس يريدون الخير ومنهم لديه اجندة خاصة بهم  والله قال لنا "ان جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا " تريث ومن قال ولماذا قال وماهي مصلحته ومن وراءه, اقبل منه او لا " فتبينوا "مخمخها وتفحص بها وتامل بها "فتبينوا ان تصيبوا بجهالة فتصبحوا على مافعلتم نادمين "لاتسمع كلام من فضائية وتاخذ انطباع عن شخص او ظاهرة او قضية وبعدها يظهر انك ظلمتهم "فتصبحوا على مافعلتم نادمين "فتندم في يوم لاتنفع الندامة والله قال لك فتبينوا لماذا لم تتبين "قليل ماتتذكرون " يا انسان افتح عينك واستفيد من تجارب السابقين"من لم يعتبر من السابقين يتحول ليكون هو عبرة للاحقين, انت تعتبر ام تصبح عبرة للاخرين, اعتبر واستفيد لكي لاتقع فيما وقع فيه السابقون " من جرب المجرب حلت به الندامة".
في سورة فصلت الاية 53 "سنريهم اياتنا في الافاق " سنريهم في الدنيا مايكون واين عظمة الله سبحانه وتعالى وفي كل شيء هناك عظمة لله وهناك اية من ايات الله في الافاق " وفي انفسهم " ياانسان كل ماتتعمق بوجودك ستكتشف حقائق جديدة, الى قبل شهر المالوف بالدنيا هو ان الخلايا الواعية التي تعي وتعرف وتفهم هي خلايا الدماغ اما الخلايا في مواقع البدن الاخرى ليست واعية ولديها عمل وظيفي هكذا كانوا يتوقعون واخر دراسة خرجت مؤخرا تقول ان العلماء اكتشفوا 60 الف خلية في القلب هي خلايا واعية والدماغ يلتقط الاشارات وهو يأخذ الحقائق وعندما تصل في الدماغ الى مرحلة الوضوح واليقين هذا احبه من قلبي وهذا اكرهه وهذا اريده وهذا لا اريده وهذا لطيف وذاك غير لطيف والانطباعات اليقينية عندما تصل الى مرحلة اليقين ياخذ عليها استنساخ ويرسلها الى خلايا القلب وعندما يقول القلب مشاعر الان هذه الدراسة بدأت تفلسف هذه المشاعر 60 الف خلية في القلب اي منا ولذلك بداوا يعملون دراسات وتعلمون ان هناك عمليات جراحية لتغيير القلب , يفشل في اداء عمله ويجلبون له قلب اخر من شخص متوفي للتو يأخذون قلبه ويضعونه له وراوا انه عندما يرفعون القلب ويبدو ان المشاعر قليلا تتغير ولم يكن يعلمون لماذا ,كان بحيوية وحرارة يتعامل مع اقرباء واصبح هذا مع زوجته واقرباءه واخوه ليس نفس الشخص السابق لم يعرفوا لماذا ,عجيب القلب عندما ابدلوه 60 الف خلية واعية كانت محتفظة بالمعلومات اليقينية التي بها عواطف ومشاعر وانطباعات ذهبت وضعفت مشاعره تجاه ماكان والان بعد الاف السنين اكتشفوا هذه الحقيقة هل انتهت الحقائق وفي كل يوم سنكتشف حقيقة جديدة وقائل يقول ما قضية البدن وكل الاف السنين ومئات الاف العلماء في مختلف المجالات كلهم لا يستطيعون معرفة هذا البدن وحقائقه بشكل كامل الجواب كلا, الوجود معقد وفي كل يوم دروس جديدة وفي كل يوم معلومة جديدة وحقيقة جديدة .
"سنريهم اياتنا في الافاق وفي انفسهم " سنريك يا انسان وهذه الايات الدروس وهذه العبر , فيما يخص الكون ووجودك ونفسك" حتى يتبين لهم انه الحق " لا يشك احد ولا يقول لا أعلم ولايتردد في يوم من الايام ويجب ان نوصلك الى لحظة تستشعر فيها الحقيقة وترى الحق كما ترى الشمس في وضح النهار.
"ولله الحجة البالغة "هذا حقك على رب العالمين ليريك ويضع امامك في الحق امامك في الكمال والتمام "حتى يتبين لهم" ثم تبقى انت وبختك , انت وحظك انت وارادتك انت وفطرتك كم بقت سليمة وتتجاوب مع الحق وتتمسك به وتاخذ به وتتغافل عنه , حقك على الله ان يقيم الحجة عليك وحق الله عليك ان تعتبر وتفتح عينك وتنظر وتستفيد "او لم يكف بربك انه على كل شيء شهيد " كلما تتعمق اكثر كلما ترى النظام الاحسن في الامور كلها بنسق واحد وضوابط ومعايير وسنن وقواعد دقيقة وعميقة تتحكم بمجرى التاريخ والكون في هذا الاتساق الكبير كلما تراه اكثر كلما يدلك اكثر على الله سبحانه وتعالى كم تستفيد وتعتبر كم تتمسك بهذه الحقيقة ,"الا انهم في مرية من لقاء ربهم " لكن مشكلة الانسان شكوك,المرية الشك, كل الحقائق يراها وهو لايزال يشك, افتح عينك والتفت يمينا وشمالا , كلما تراه في هذا الكون بدءا من نفسك الى الاخرين كلها ايات تشير الى الله سبحانه وتعالى واذا لم تستطع ان تقنعك المشكلة بك وليس رب العالمين والمشكلة ليست في فاعلية الفاعل المشكلة في قابلية القابل ، المشكلة بنا لا ناخذ الحقائق الله سبحانه وتعالى يبثها على الدوام ويعينا اياها" الا انه بكل شيء محيط " الله سبحانه وتعالى عالم بكل شيء ولاتستطيع ان تخفي عنه ويعلم انه في سريرتك وقرارة نفسك انسجمت مع الكون واخذت موقعك وسرت نحو الله سبحانه وتعالى ام كل الايات لم تفيدك الله يشخصها ويعرفها.

كل ما في هذا الكون تعزز الإيمان بالله سبحانه وتعالى

في سورة الجاثية الاية 3 ومابعدها " ان في السماوات والارض لايات للمؤمنين "في السماء والارض وفي كل مكان اية واشارة ودلالة ممكن ان تعزز بك حالة الايمان والارتباط بالله سبحانه وتعالى متى ؟ اذا كان لديك عين تعتبر, وتقرا ماوراء الحدث وتتعمق , قلنا صورة الاشعه وليست الصورة الفوتوغرافية تظهر لك الحقيقة وليست الشكليات ,اذهب للاشعه التي تظهر لك صورة العظام ومكامن الالم والاسباب والخلل , كل مافي هذا الكون فيه اشارة وفيه دلالة على الله سبحانه وتعالى وتعزز الايمان بالله سبحانه وتعالى .
ماذا يقول علي عليه السلام "مارايت شيئا الا ورايت الله قبله ومعه وبعده" انظر عظمة الكلام لان نظرة علي نظرة اعتبار وكل شيء نراه وكل شيء يراه يرى الله قبله ومعه وبعده , في اشارة الى الله سبحانه وتعالى" وفي خلقكم ومايبث من دابة ايات لقوم يوقنون " في خلقك يا انسان وفي هذه الانواع المختلفة من الدواب انظروا كم الف حشرة كم مليون حشرة بالدنيا والاسماك كم موجود ,دعنا من بعض الاسماك التي نحبها ونحب اكلها لكن كثير من الانواع منها لايؤكل ومنها يؤكل واشكال والوان من الاسماك وتاني الى الحيوانات منها من يمشي على رجليه ومنهم من يمشي على بطنه وعلى اربع  , كل واحدة من هذه الدواب لها مهمة خاصة ولها دور معين في منظومة الحياة ولاتزهد باي واحدة  وكل واحدة تقوم بدور وانت لاتعلم وكلما تتطور العلوم نكتشف حقائق هؤلاء وهذه كلها اشارات ودلائل تبعث لليقين لقوم يوقنون والوضوح والبصيرة لدى الانسان لحقيقة الكون وارتباطه بالله سبحانه وتعالى, "واختلاف الليل والنهار "هذه التناوب الكوني اللطيف لانشعر فيه في بلداننا ياتي ليل ونهار لكن عندما نصعد للقطب الشمالي وننزل للقطب الجنوبي تبدا الاحوال تتغير ، احد الاخوان كنت اكلمه قبل ايام وهو في فرنسا قال سيدنا ادعو لنا قلت له ما القصة قال الدنيا باردة هنا ونحن في البيوت لانستطيع الخروج وقال الاذان بحدود العشرة بالليل واذان الفجر في الساعة 3 فالنهار طويل وهذا في فرنسا في اوربا واذا صعدنا اكثر شمالا الى القطب الشمالي او نزلنا جنوبا الى القطب الجنوبي وتاتي اماكن نهارهم 22 ساعة ونصل الى وقت 6 اشهر نهار و6 اشهر ليل وهؤلاء اعتادوا ان يرسلون للمراجع للاستفتاء حول الصلاة فالوقت كله نهار او ليل , ويقال لهم انهم بامكانهم الاعتماد على اقرب الدول اليهم من ناحية الليل واذهب الى هناك سترى الكابة والمشاكل ، واختلاف الليل والنهار نعمة عظيمة نحن لانعرفها لاننا نعيشها بشكل منتظم صيف وشتاء وفي الفصول المختلفة .
"وما انزل الله بها من رزق فاحيا بها الارض بعد موتها "المطر وانظر الى نعمة المطر وهذه الصحراء القاحلة تتحول الى ارض خضراء مخضرة فيها الثمرات فيها الاطعمة فيها مايحب الانسان ,"وتصريف الرياح " والهواء عندما يتحرك كم من الفوائد فيه التلقيح من خلاله وامراض تبتعد وامراض تذهب وكم نتكلم فيها عن حركة الريح لانستطيع ان نكتشف كل حقائقها ومن هذه الريح ونحن نحمد الله في العراق تاتي الينا وتجلب الغبار والبلد يعم فيه الغبار ولانعرف ماهي الفوائد التي نعرفها ونجهل بعضها " في كل ذلك ايات لقوم يعقلون" شغّل وفعّل عقلك وتفكيرك سترى في كل هذه الظواهر الكونية اشارة الى الله سبحانه وتعالى , في سورة القمر الاية الرابعة ومابعده"|لقد جاءهم من الانباء مافيه مزدجر"مزدجر يعني رادع عن الانحراف ، والانبياء يحملون معهم رسائل تردعهم من الانحراف وتمنعهم من الضلال وتريهم الطريق الصحيح ,"  حكمة بالغة فما تغني النذر "حكمة كبيرة رسالة الانبياء وارونا ونصحونا وعرفونا وفهمونا لكن "فماتغني النذر" لكن لم نسمع ولم نستفد وكثيرين لم يستفادوا والانذار لاياخذ موقعه في مسامع الناس ليس كل الناس لكن الكثير من الناس يحتاجون الى وقت ثم تاتي الايات تستعرض ماساة نوح ومعاناته العظيمة وعندما يقراها الانسان في القران الكريم ماورد بحق نوح عليه وعلى نبينا واله السلام تالم كثيرا وكم عانى نوح وليس ببساطة هو شيخ الانبياء هذا النبي الذي كانت نبوته 950 سنة كم عمره لانعلم , ربما 400 سنة كما توحي بعض الروايات وبعث نبيا و950 سنة فترة النبوة الفا الا خمسين عاما والقران يتكلم عنه "ربي اني دعوت قومي ليلا ونهارا " شهادة القران بحقه ليل ونهار 950 سنة "فلم يزدهم دعائي الا فرارا" ماهذه المصيبة كلمة تتكلم بها مرة او مرتين , 950 سنة ماهذا الصبر ليل نهار لايكل ولايمل والناس معرضة والناس مبطله عنه ولاتسمع له , شيخ الانبياء وجاء اليكم بالسعادة ويريكم طريق الحق  لماذا لا تسمعون منه وتاخذون  "فلم يزدهم دعائي الا فرارا " وكان يخبرهم بقدوم الطوفان ويطلب منه مساعدته في بناء السفينة ويقول له هذه صحراء قاحلة ماهو الطوفان وما السيل ويسخرون ويستهزؤون به حتى وصلت الحقيقة ولاينفع النذر ولاياخذون ونزل العذاب بهم " ولقد تركناها اية فهل من مدكر " نريكم اياها وقوم نوح جاءتهم وتكلم معهم 950 يطرق على راسهم بهذه المواضع ولايسمعون وجاء العذاب واخذهم , الان نتكلم يا انسان ونقول لك هكذا صار ونعطيك المواعظ اتسمع ام لا, لاتصبح مثل قوم نوح لاتاخذ بهذه النصائح فتضيع , وتفقد الفرصة وتمر الفرص مر السحاب فرصة جاءت فخذها ونقترب من ليالي القدر وصرنا في النصف الثاني من هذا الشهر ووصلنا الى 15 وبدا العد التنازلي لو 30 يوم  الان انهينا النصف لكن هل رايتم شهر رمضان اصبح 30 حتى لو كل علماء الفلك يقولون لايرى الحمد لله يخرجون الينا جماعة ويفطرونا وناس تصوم 30 يوم صعبة عليها الا 29 يوم , على كل حال استفيدوا من هذه الفرصة بايديكم وشهر رحمة ومغفرة وافتح عينك وانظر نظرة اعتبار وخذ القرار الصحيح وسير واستفيد , "فكيف كان عذابي ونذر " انظر عندما لم يسمعوا كلامي ماذا فعلت بهم , لاتكن هكذا وخذ القرار الصحيح , " ولقد يسرنا القران للذكر " واتينا بايات بسيطة وتقراوها وعميقة في مداليلها لكن بسيطة في الفاظها , شخص يتكلم فلسفة ماذا كان الكلام لطيف ماذا قال اكبر من مستوانا لم نعرف ماذا يفيد نريد من يتكلم كلام نفهمه , الله سبحانه وتعال العليم بكل شيء جاء بالحقائق وبسطها بكلمات يسيرة من الانسان البسيط يفهمها وكلما المستوى المعرفي يزداد يتعمق بها وللقران بطون , 70 بطنا كما في الروايات يعني 60 مستوى ومرتبة من الفهم وكلما ترقى اكثر كلما تتكشف اكثر من الايات " ولقد يسرنا القران " عبارات بسيطة تستطيع ان تفهمها .
"فهل من مدكر" هل هناك من يفتح عينه ويعتبر ومن يستفيد ام لا؟ ينادى القران يامسلمين يابشر هذه رسالة الحياة اقراوها وتعمقوا فيها وتعرفوا على ايات الله وخذوا القرار الصحيح وعرفناك اذا لم ترد ان تعرف القانون لا يحمي المغفلين وهذه مشكلتك وحتى في القوانين الوضعية مشكلتك لماذا لاتعرف ووضعنا قانون يجب ان تسال قبل اتخاذ القرار والله سبحانه وتعالى اكرم من ذلك يبين لك ويوضح لك وفي كل مكان اشارة دالة ,تعلمون ان هناك  ضوء احمر في الشوارع دائما ينبه الانسان للوقوف في الشوارع , وضوء ثاني وثالث  ورابع , واحيانا هناك اماكن للبناء يضعون شريط وشريط ثاني ويقف شخص بالشارع عامل عمله يعطي اشارات للسيارات, اذا كنت مغمض عينك ولاترى العامل الذي يؤشر ولاترى الضوء الاحمر ولاالنداءات ولامكبرات الصوت وتصطدم بالبناية هذه مشكلتك وليست  مشكلة الناس والله سبحانه وتعالى اعطاك وقدم لك كل هذه الدلائل والبراهين والاشارات عليك ان تتخذ القرار الصحيح وللحديث صلة ياتي تباعا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .